School of Literature

More ...

About School of Literature

Programs

There's more than 200 program

dfdfg
Major new spec

fdgdfg

...

Details

Who works at the School of Literature

people
Dr. ALSADIQ ABUOJAYLAH ABDULLAH ABUGHAYMAH
School of Literature - Azzaytuna University
people
Dr. MUFTH YUNIS MUFTAH A MUFTAH MUFTAH ALRIBBASI
School of Literature - Azzaytuna University
people
Mr. AMNEEWAH MEeLAD MOHAMMED ALWAER
School of Literature - Azzaytuna University

Publications

Some of publications in School of Literature

عطية الآباء للأبناء في الشرع الإسلامي.

توزيع الثروة في حياة الوالد على أبنائه وتنظيمها وتوزيعها بالطريقة الصحيحة
, (1-2014)

(DMP XII: Excavations and Survey of the so-called Garamantian Royal Cemetery (GSC030–031

:Abstract Survey and excavation by the Burials and Identity team of the Desert Migrations Project (DMP) focused in 2011 on the so-called Royal Cemetery of the Garamantes close to the Jarma escarpment, a few km south of Old Jarma. This Late Garamantian cemetery contains two distinct zones (GSC030 and GSC031) of monumental rectangular stepped tombs, which were plaster-coated and fronted by massive offering tables and stelae. Previous dating evidence has suggested they span the fourth to sixth centuries AD. However, many questions remain about the cemetery and the overall recording of the monuments had hitherto been left incomplete. The 2011 work focused on the excavation of one of the larger monuments in GSC030 and several of the smaller tombs in the neighbouring GSC031, along with an overall survey of both cemetery areas and a detailed record of the stelae and offering tables still present in considerable numbers. In addition, the team made a survey along the escarpment between the Royal Cemetery and Zinkekra¯, completing and uniting the various surveys carried out by the DMP around Zinkekra¯, Watwa¯t and the Jarma Escarpment. A survey of foggaras and settlement in the ad-Dı ¯sa embayment was also undertaken.
David Mattingly, Hafed Abduli, Muftah Ahmed, Franca Cole, Corisande Fenwick, Brooklynne Tyr Fothergi, (11-2011)

ملامح من تدوين النص التاريخي في العصر الإسلامي

مرت كتابة التاريخ الإسلامي بمراحل كثيرة ومتنوعة، اتسمت بالطابع العفوي ثم انتهت إلى اكتمال صورة التدوين عند أكابر المؤرخين المسلمين خلال القرن الهجري الثالث/الحادي عشر الميلادي، كما تنوعت الفئات الاجتماعية للمؤرخين أنفسهم، واختلفت أهدافهم وأساليبهم في تدوين النص التاريخي، إنما بشكل عام برز التأريخ للطبقة الحاكمة من الخلفاء والسلاطين والقادة وغيرهم، واختفى الاهتمام بالفئات الفقيرة والعامة فضلا عن عدم الاهتمام بدراسة التغيرات الاجتماعية والاقتصادية، والتي هي مهمة الباحث في مجال التاريخ، الذي يريد إلقاء الضوء على الفئات المهمشة، وإن كانت المهمة شديدة الصعوبة –وإن لم تكن مستحيلة- بسبب ندرة الروايات، وتفرقها في المصادر. اهتمت مدارس تدوين التاريخ المختلفة بالنخب السياسية والثقافية، الأمر الذي لم يعط صورة متكاملة عن الفئات الاجتماعية المختلفة، وبالتالي لم نحصل على نص تاريخي متكامل، وإنما هي صورة مجزأة للحدث، لذا اتجهت الدراسات الحديثة إلى محاولة سبر أغوار الروايات التاريخية في محاولة للوصول إلى وضع صورة شبه شاملة للحدث التاريخي، تركز على الفئات المهمشة من الفلاحين والصناع والحرفيين وغيرهم من خلال جملة من الروايات التاريخية التي اهتمت بالتغيرات الاجتماعية والاقتصادية، ورصدها للشبكات الاجتماعية من خلال النتف القليلة التي يمكن العثور عليها بين ثنايا المصادر التاريخية، ضمن فرضية محددة تهدف إلى محاولة استخلاص دور هذه الفئات في المجتمع، وتتبع أحوالها، والخروج باستنتاج قادر على تقديم صورة مقاربة للحدث التاريخي. إن دراسة التاريخ الاجتماعي والاقتصادي تتطلب جهداً كبيراً من الباحث، الذي بحاجة إلى أدوات كثيرة في محاولة لفهم الحوادث التاريخية وفق نطاق الزمن الذي اختاره مجالاً لدراسته، والتي هي مهمة صعبة إن لم تكن مستحيلة، تأتي على رأس القائمة فيها معرفة اللغة التي كتب بها الحدث، والتعرف على مصطلحات المرحلة التي تخصص بها، وهي ملاحظة شديدة الأهمية، إذ تمكنه من فهم النص فهماً دقيقاً، والوصول إلى تحليل واستنتاج صحيحين، كما ينبغى له الاستعانة بكمّ كبير من المصادر المتنوعة، وعدم الاقتصار على المصادر التاريخية فحسب. كما تتطلب من الباحث ضرورة دراسة الحدث ضمن مساحة واسعة من الزمن، فالظاهرة التاريخية بحاجة إلى حوالى القرن من الزمن حتى تصبح حادثة جديرة كي يكتب عنها المؤرخ، لذا على الباحث العودة في دراسته لحادثة معينة إلى البحث في السنوات السابقة لظهورها حتى يتسنى له معرفة أسبابها، فكثير من الأحداث لم يتم تسجيلها من قبل المؤرخين إلا بعد أن أصبحت ظاهرة واضحة المعالم. ويجب على دارس التاريخ استخدام عدة أدوات، تتيح له معرفة أبعاد الرواية التاريخية، وتحليل النص وعدم الوقوف على رأى واحد في معالجته، مع استعماله أسلوب النقد الداخلي، بهدف الوصول إلى وضع صورة مقاربة للحدث، فضلا عن دراسة وافية للرواة لمعرفة خلفياتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وعدم التردد في اقتباس أي رواية تاريخية إذا تبين أنها رواية فريدة في مجالها، ولا تخدم المصالح الأيدلوجية للرواة بقدر ما تعبر عن التغيرات الاجتماعية والاقتصادية للمرحلة التاريخية التي تناولها الحدث.
NAEIMA ABDULSALAM ALHADI ABUSHAGHUR, (5-1917)
staff photo

Mr. Mohamed Ibrahim Omar Abdulla

Mohamed Abdulla is one of the staff members at the department of 10175 faculty of 2. He is working as a since 2018-12-03. He teaches several subjects in his major and has several puplications in the field of his interest.